مهمة مجالس المحافظات ( محمد صادق جراد

من أهم ثمار الديمقراطية ان يكون الشعب مصدر السلطات حيث يقوم المواطن في كل موسم انتخابي باختيار القوى والشخصيات الوطنية التي كان أداؤها باتجاه تلبية تطلعاته وطموحاته فيقوم بمكافئتها عبر اختيارها لتكون ممثلة شرعية له في مراكز القرار ومقاعد السلطة .
وهذا ما جرى في انتخابات مجالس المحافظات حيث جاءت النتائج وفق الاداء السياسي والمهني للأعضاء والحكومات المحلية واتجهت بوصلة الناخب العراقي صوب الأطراف الأكثر حرصا على مصالح العراق العليا والأكثر تفهما لاحتياجات المواطن العراقي وحل مشاكله المزمنة كما جاءت أصوات الناخبين لمعاقبة الأطراف التي وقفت في طريق تحقيق مشاريع البناء والتقدم طيلة السنوات الماضية .
المواطن العراقي أصبح اليوم أكثر وعيا وهو يمارس حقه في انتخاب الشخص المناسب وفي الوقت نفسه أصبح واعيا ليعاقب كل من كان عنصرا معوقا ومعطلا لمشروع بناء العراق الجديد .
وعندما نتحدث عن البناء فلابد ان نقول بأن مهمة مجالس المحافظات ستكون محورية في عملية البناء لأنها تشكل الحجر الأساس في هيكل العملية السياسية وان مشروع البناء سيتقدم بصورة أفضل وأسرع كلما كانت مجالس المحافظات ممثلة بأشخاص وكفاءات حقيقية يمكن ان تقوم بتقديم الخدمات المناسبة للمواطن العراقي.
من اجل هذا كان المواطن في هذه الانتخابات حريصا على اختيار القوى الوطنية واختيار الأشخاص المناسبين لهذه المهمة بعيدا عن المؤثرات والانتماءات الطائفية والعشائرية والحزبية الضيقة والافادة من الحالة الديمقراطية الجديدة التي تسمح للناخب بالتغيير الديمقراطي السلمي وعبر صناديق الاقتراع واختيار الأفضل.
ومن الأهمية بمكان ان نشير هنا الى ان الحكومة الاتحادية قد منحت الحكومات المحلية الكثير من الصلاحيات والتي كفلها لها الدستور العراقي في إدارة المحافظة بعيدا عن سيطرة وهيمنة السلطة المركزية , لهذا أصبح مجلس المحافظة سلطة محلية منتخبة تستمد شرعيتها من ثقة الناخب العراقي وتمارس صلاحياتها الواسعة ضمن مامنحها الدستور ومن هنا تاتي ضرورة تفعيل دور هذه الحكومة المحلية لتمارس دورها في تقديم الخدمات الضرورية للمواطن .
لذلك نقول بان المواطن العراقي الذي خرج الى الانتخابات واختار أعضاء مجالس المحافظات سينتظر الكثير من هذه المجالس التي أصبح لها دور قيادي مسؤول في إدارة خطط التنمية في جميع مجالات الحياة والقطاعات الاقتصادية ليساهم في توفير الخدمات الأساسية لأبناء المحافظات من رعاية صحية واجتماعية والاهتمام بالجانب التعليمي والصناعي والزراعي والبنى التحتية ووضع الخطط المستقبلية وجلب الاستثمارات الأجنبية وتشجيع الشركات الاستثمارية للدخول إلى المحافظة فضلا عن تشجيع رؤوس الأموال للاستثمار , وكل هذا في حال تحقيقه سيكون خطوات باتجاه توفير فرص العمل لأبناء المحافظات والعمل على رفع المستوى المعيشي للمواطن وهو الهدف الأسمى الذي يجب ان يتحقق في ظل التجربة الديمقراطية العراقية وفي ظل تحقيق الأغلبية السياسية في الكثير من المحافظات التي سعى المواطن فيها لمساعدة القوى الوطنية في تحقيق هذه الأغلبية لكي تنجح في تنفيذ برامجها الوطنية في بناء الدولة وخدمة المواطن ..

حجز الفنادق

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*