من شركاء بريمر؟ ( سلمان داود الحافظي

في مساء يوم الثامن والعشرين من شهر حزيران 2004,غادر الحاكم المدني الامريكي بول بريمرالعراق عائدا الى بلادة,بعد ان امضى اكثرمن عام في تسيير شؤون الادارة المدنية للعراق ,أثيرت خلال الاسابيع الماضية قضية فقدان 17 مليار دولارمن صندوق تنمية العراق في تلك الفترة ,أسئلةعديدة يمكن ان تطرح بخصوص المليارات المفقودة,أين كان العراق طيلة كل هذة المدةالتي اعقبت رحيل بريمرللمطالبة بتلك الاموال؟عندما ارسلت الولايات المتحدة الامريكية الاموال الى العراق هل كانت تحت تصرف بريمر لوحدة ام ان لاعضاء مجلس الحكم من العراقيين شراكة في ادارة الاموال؟أغلب موظفي الدولة استلموا رواتبهم في عام النغيير بالدولار ومن القوات الامريكية فهل تلك الامول كانت من ضمن المبلغ؟واذاكان الجواب نعم هل تم تثبيتها في قواءم صرف ؟القوات الامريكية وقوات الدول التي شاركتها في حرب التحرير قامت بمشاريع عديدة هل تم توثيق مبالغ تلك المشاريع والجهات العراقية التي قامت بتنفيذ ها؟الاموال الكبيرة التي سرقها حازم الشعلان وزير الدفاع في حكومة الدكتور اياد علاوي وايهم السامراءي وبقية الحيتان الهاربة هل هي من ضمن ال 17 مليار المفقودة ؟سكنة المنطقة الخضراء من اين لهم الاموال التي اثثوا ورمموافيها القصور التي يسكنونها منذ التغيير؟هل تم تدقيق العقود المبرمةفي زمن حكم بريمر؟وكم عقد ظهر انه حبر على ورق(صرفت الاموال ولم ينفذ المشروع)؟من هم الاشخاص الذين يمثلون وزارة المالية العراقية في تلك الفترة ؟وهل هم على استعداد لتوضيح اوجه الصرف والادلاءبعلومات لكشف مصير الاموال,لجنة النزاهة البرلمانية هل لديها القدرة على كشف بعض المقاولين العراقيين الذين تورطوا في الاستيلاء على مبالغ كبيرة من خلال دفعهم الرشاوى للمترجمين وبعض الجنود والضباط من القوات المتعددة الجنسية ؟ ان الوصول الى الاطراف العرقية والامريكية التي لها ضلع في تبديد اموال الشعب العراقي ,يتطلب البحث عن كل المعلومات التي تمكننا من الوصول الى تلك الاطراف ,وكذلك الاستعانة بموظفي الدولة والمواطنين الذين يمتلكون معلومات عن بعض الاشخاص المتورطين.

سلمان داود الحافظي

حجز الفنادق

استضافة المواقع و تسجيل النطاقات

إعلان

 كاتب واعلامي عراقي

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*