منفذو جريمة البياع انتحلوا صفة رجال الشرطة

أوقفت قيادة عمليات بغداد آمر القوة الأمنية المسؤول عن منطقة البياع جنوب غربي بغداد على خلفية حادث مقتل عدد من الصاغة وسرقة محالهم في المنطقة. 

 وقال الناطق باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا في تصريح صحفي: “ان القيادة أوقفت آمر القوة الامنية المسؤول عن منطقة البياع وعددا من الضباط والمراتب واحالتهم الى التحقيق على خلفية حادث السطو المسلح الذي أدى الى استشهاد سبعة مواطنين من أصحاب محال الصاغة والصيرفة وإصابة اثنين من أفراد الشرطة أمس .وكان مسلحون مجهولون يرتدون زي قوات الشرطة اقتحموا صباح أمس عددا من متاجر صياغة الذهب ومحال الصيرفة وأطلقوا النار على أصحابها قبل أن يقوموا بسرقة محتوياتها.وأعلنت قيادة عمليات بغداد مقتل احد المسلحين واعتقال اثنين من منفذي الاعتداء. 

يذكر ان حماية منطقة البياع تقع تحت مسؤولية قوات اللواء الخامس الشرطة الاتحادية.والحادث ليس الاول الذي يستهدف متاجر بيع المجوهرات، اذ شهدت مناطق عدة في بغداد حوادث مشابهة راح ضحيتها العشرات من أهل المهنة خلال السنوات الماضية.ويرى مراقبون للشأن الامني أن منفذي مثل هذه الجرائم قد يكونون أعضاء في تنظيمات ارهابية، اذ يلجأ هؤلاء الى تنفيذ عمليات سطو وسرقة لتمويل الاعمال الارهابية والتفجيرات.

وناشد عدد من أصحاب متاجر بيع المجوهرات والصاغة، القوات الامنية توفير الحماية لهم، وملاحقة مرتكبي جرائم السطو التي وقعت خلال المدة الماضية، داعين الى الكشف عن نتائج التحقيق في الجرائم السابقة.

حجز الفنادق

استضافة المواقع و تسجيل النطاقات

إعلان

هذا وفتحت “الصباح” ملف حوادث السطو على محال الصياغة في مناطق مختلفة في بغداد خلال المدة الماضية.

المصدر : جريدة الصباح

الوسوم: , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*