محمد الشمري..شهيدالإنتخابات ( أثير الشرع

هلّ هو شِجار بسيط تطوّر أدى الى جريمة قتل ؟ أم للقضية سيناريو آخر وبُعداً سياسياً آخر؟ الإختلاف موجود, ولا يفسد في الود قضية, لكن, عندما يؤدي الإختلاف الى قاتل وقتيل, هنا نتوقف لنراجع حساباتنا. قضية مقتل الدكتور محمد الشمري, الأستاذ في الجامعة المستنصرية ومدير إذاعة العراق الحر, حالها كحال مثيلاتها من حوادث القتل التي تستهدف الشخصيات الأكاديمية والإعلامية, لكنها تختلف بأداء الجاني وردود الأفعال التي تبعت الجريمة. الأمر المختلف في هذه القضية, طريقة مقتل الدكتور محمد وما تبعها؛ و محاولة بعض الجهات, إستغلال هذه القضية كإعلام إنتخابي, وإبراز للعضلات وخلق صورة للمواطن, بإن حقوق المواطنة محفوظة والأمن مستتب؟! و دماء العراقيين لن تُهدر, وبما إنّ الجاني معروف وقد ألقي القبض عليه, وهو ضابط كردي ينتمي الى الفوج الرئاسي, وكانت ردود أفعال بعض المتواجدين على مسرح الجريمة, لا تصب لمصلحة المرحلة المقبلة, ولا ينسجم مع مطالبة البعض بالوحدة الوطنية, والإبتعاد عن إثارة الأزمات, نعم. هناك أزمة حقيقية بين الحكومة المركزية وحكومة كردستان؛ بسبب عائدات النفط والموازنة العامة التي لم تُقر الى يومنا هذا, وربما تكون قضية مقتل الدكتور محمد الشمري, من قبل الضابط الكردي محاولة لإثارة أزمة, بين العرب والأكراد. لا أستطيع الجزم أن هذه القضية دعاية إنتخابية, حالها كحال قرارات جديدة صدرت كان من المفروض تنفيذها قبل سنين من الآن, لكنها مجرد شكوك تنتابني نتيجة التقصير الذي حصل إبان فترة تسنم الحكومة الحالية, مهامها التنفيذية؛ للأسف, يُعاني الشعب العراقي عموماً فشل السياسيين في العراق, من إتخاذ قرارات تُفضي لإنهاء معاناة الشعب, نحن على أعتاب نهاية الربع الأول من العام الجاري والموازنة العامة لم تُقر الى الآن؛ وهذه كارثة حقيقية تعطي نتائج قاسية لجميع الفرقاء السياسيين, أولهم الحكومة العراقية ويليها ممن يبحثون عن مصالحهم الشخصية ويتجاهلون حقوق الشعب بصورة عامة. عندما نبحث عن الأسباب الحقيقية لمقتل أي اكاديمي أو إعلامي نجد, أن الجميع متهماً بالتقصير, وخصوصاً الأحزاب والتيارات التي شكلت الحكومة العتيدة, لنبتعد عن توجيه التُهم وإثارة الأزمات بما ينسجم وأهمية المرحلة المقبلة. على جميع الأحزاب العراقية بكل طوائفها, بذل جهوداً استثنائية لإنجاح الإنتخابات البرلمانية المقبلة, ولتكن المنافسة شريفة بعيدة عن التسقيط السياسي, وتوجيه أصابع الإتهام وليعلم الجميع: إن عدوكم المشترك يخطط للإطاحة بالعملية السياسية وجعل العراق بلداً يرفض الجرذ العيش فيه..!

حجز الفنادق

استضافة المواقع و تسجيل النطاقات

إعلان

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*