ليلة النصف من شعبان بين سلوكيات منحرفة ومسيرة عدل مرجوة / بقلم : حسام صفاء الذهبي

زيارة النصف من شعبان والاحتفال بولادة الإمام المهدي(عليه السلام) شيء جميل لو عرف الزائر معنى هذه الزيارة وراعى مراسيمها بخلق إسلامي رفيع لكن الملاحظ إن الوسائل والطرق تخرج عن حد الضوابط الشرعية كالتصفيق والرقص بإيقاعات وطرق غريبة لا تليق بقدسية هذه المناسبة والغناء والطرب الذي يمارسه بعض الزائرين كل هذا يحصل في مناسبة ولادة أمل الأمة وبقية القسط والعدل لأهل الأرض كما يعتقده المسلمون .. وباعتباري من المتابعين لهذه الزيارة استوقفتني العديد من المشاهد المؤلمة فلاحظت ان بعض الجماعات فرحة راقصة وتطلق الأهازيج وكأن المناسبة خاصة برمزه وليس بولادة المهدي عليه السلام فجماعة السيستاني يحملون صوره ويرقصون في الشوارع ويهتفون له ولا ادري هل هذا هو المنهج الذي دعا إليه أهل البيت عليهم السلام ؟؟ أليس الأولى إحياء هذه المناسبات بالذكر والشكر والعبادة ؟؟ هل هذه المناسبة مولد مقتدى أو الإمام المهدي ؟؟ اذن لماذا جماعة مقتدى يحملون صور مقتدى في كل مكان ويرقصون ويهتفون له في الشوارع ؟؟ هل أمرنا الإسلام بالرقص في الشوارع في مثل هذه المناسبات ؟ او أن المراد منا الإكثار من شكر الله والثناء عليه والتوسل به تعالى لتقريب الفرج والإكثار من الذكر والعبادة والتفكر ؟؟ والخطاب موجه للجميع وخاصة جماعة السيستاني ومقتدى ، والله أنتم بأساليبكم هذه صرتم سببا في دمار المذهب فاستحوا على أنفسكم ولا تكونوا مصداقا للآية التاسعة من سورة التوبة (( أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ )) تفتخرون بالسقاية والعمارة ونسيتم وتناسيتم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والنهج القويم الذي يريده الله تعالى منا كمسلمين .. لا تكونوا عبيدا لغير الله سبحانه ، الإمام المعصوم لا يرضى بالظلم والفساد فلو فرضنا وجوده الآن في النجف الاشرف فهل سيسكت كما سكت السيستاني ؟؟ وهل سيأمركم ببيعة وانتخاب الفاسدين ؟؟ هل سيمنعكم من المطالبة بحقوقكم ؟؟ هل سيسكت على انتهاك واغتصاب واعتقال النساء ؟؟ هل يوجد احد فيكم يعتقد ان المهدي عليه السلام سيفعل هكذا ؟؟ فإن كان الجواب بالنفي فما هو موقف من يدعي السير على هدي ونهج أهل البيت كالسيستاني وهو ساكت على كل ما جرى ويجري على العراقيين من دمار وفساد وآلام ؟؟ يا أتباع وعبيد السيستاني يا من ترقصون اليوم في ذكرى مولد الإمام المهدي عليه السلام لو فرضنا وجوده اليوم في النجف الاشرف هل سيخزن الأموال ويترك الشعب جائعا ولا يصرفها على الفقراء ؟؟ وهل سيساند السلطة الظالمة ويسكت عن قمع وتكميم أفواه الجياع ؟؟ هل سيسكت المهدي عن جرائم الاحتلال ؟؟ إن كان لا يسكت فلماذا يسكت من يدعي السير على هديه ومنهجه ؟؟ اذن فلماذا الرقص والفرح فأنتم أبعد ما تكونون عن المهدي ومنهجه فانتم تطيعون السيستاني حتى وإن خالف منهج أهل البيت والمهدي عليهم السلام فارقصوا للسيستاني انسب لكم وتباهوا بالثريد والمواكب والفخفخة وانسوا او تناسوا ان آلاف العوائل نائمة في الشوارع بحاجة الى لقمة العيش والسكن الكريم وانتم تنفقون الملايين للفخفخة !! لو كنتم تريدون بعملكم هذا وجه الله لما وجد بينكم فقير نائم في الشارع بلا معين كيف بكم والنساء في شوارعكم تنام بلا بيت فهل المهدي عليه السلام قال لكم الثريد والرقص أهم من إيواء الأيتام والنساء وكفايتهم ؟؟ لكنكم لا عتب ولا عجب فانتم على نهج مرجعكم الذي ترك ملايين الجوعى حوله وهو ساكت ..

حجز الفنادق

استضافة المواقع و تسجيل النطاقات

إعلان

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*