قيادي كردي يحمل على أطراف حكومية ويعتبر مطالبة ايران بتعويضات حربها مع العراق غير منطقية

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبر القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان، الخميس، أن المطالب الايرانية الاخيرة للعراق بدفع تعويضات حربه مع ايران سنة 1988 “غير منطقية”، متهما في الوقت نفسه بعض الاطراف العراقية والتي تربطها علاقات قوية مع ايران بأنها تتغاضى عن حل هذه المسألة لكي لا تصدم بحليفتها على الرغم من معرفة هذه الجهات بأن هذه المطالب هي غير شرعية.

وقال عثمان في حديث لـ”السومرية نيوز”، إن “المطالب الايرانية بشأن تعويضات الحرب العراقية الايرانية هي مطالبات غير منطقية، إذ أن الطرفين مسؤلان عن هذه الحرب وتسببا بدمار الاخر، وخسرا فيها”.

وكان عضو لجنة السياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي الايراني عوض حيدربور طالب أمس بحسب وكالة مهر الايرانية وزارة خارجية بلاده بمتابعة اخذ تعويضات حربها مع العراق في ثمانينيات القرن الماضي التي قال انها تبلغ الف مليار دولار، وتفعيل هذا الملف مع الامم المتحدة باعتباره “حقا مشروعا للشعب الايراني”.

حجز الفنادق

استضافة المواقع و تسجيل النطاقات

إعلان

وأضاف القيادي المستقل في التحالف الكردستاني أن “الجانب العراقي مقصر في مسألة تعويضات حرب العراقية الايرانية، إذ أن هناك اطرافاً لها علاقات قوية بايران يتغاضون عن مناقشة مسألة التعويضات لانهم على دراية بانها غير شرعية”، وفق قوله.

وأوضح عثمان أن “تلك الأطراف تدرك جيدا أن هذه المطالبات غير شرعية لكنها لا تريد الاصطدام مع حليفتها”، وبين “مع تصاعد الازمات والمشاكل في العراق تخرج علينا ايران والدفع بضغوط سياسية والمطالبة بتعويضات الحرب”، متساءلاً “لماذا العراق لايطالب هو الاخر بتعويضات هذه الحرب”.

يذكر أن العراق وايران شهدا حرباً استمرت ثمان سنوات من أيلول 1980 إلى آب 1988، وسميت بحرب الخليج الأولى أو الحرب العراقية الإيرانية، وأطلق عليها من قبل الحكومة العراقية اسم “قادسية صدام” بينما عرفت في إيران باسم “الدفاع المقدس”، واعتبرت هذه الحرب الاطول في القرن العشرين وأكثرها دموية، إذ أدت إلى مقتل ما يقارب المليون (عراقي وايراني) وخسائر مالية قدرت بنحو 400 مليار دولار أمريكي.

المصدر : السومرية نيوز

الوسوم: , , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*