عطـا: القـاعدة تعتمد السرقـة لتمويل الأعمـال الإرهابيـة

كشف المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا عن ان الخلية الاستخبارية المكلفة بمتابعة تنظيم القاعدة ستعمل جاهدة على ان تكون فترة ابي بكر البغدادي القائد الجديد للتنظيم قصيرة جدا وسيتم القاء القبض عليه.

واضاف عطا في مؤتمر صحفي أمس: «ان تنظيم القاعدة يعاني حاليا من عجز مالي ويعتمد على السرقة في تمويل عملياته». وعرض صور اثنين من قادة تنظيم القاعدة اللذين القي القبض عليهما، وكانا قد قاما بعمليات سرقة وتفجير والتخطيط لعمليات تفجير في عدد من المرافق الحكومية.

واوضح انه: «تم القاء القبض على عبد عزام صالح مسفر القحطاني والملقب بـ»سنان السعودي» من مواليد السعودية 1979 خريج الكلية الادارية للتخطيط بجامعة الملك فهد وكان ضابطا برتبة ملازم في الجيش السعودي ودخل العراق عام 2004 وهو المسؤول الامني لتنظيم القاعدة في بغداد».

حجز الفنادق

استضافة المواقع و تسجيل النطاقات

إعلان

واضاف: ان القحطاني كان المسؤول الامني لعدة مناطق والقي القبض عليه في وقت سابق من قبل القوات الاميركية باسم «محمد حمدان فزع الشمري» واطلق سراحه واعتقل مرة اخرى لحمله هوية مزورة.

واشار الى ان المتهم قام بالهجوم على محل للمصوغات الذهبية في حي الاسكان بمدينة بغداد وقتل صاحبه وسرق احد محال المصوغات الذهبية في المشتل جنوبي بغداد وشارك بعمليات تفجير الفنادق في بغداد والتخطيط لعملية تفجير مبنى الادلة الجنائية والتخطيط لضرب مراقد الأئمة الاطهار في النجف وكربلاء.

وذكر الناطق الرسمي باسم خطة فرض القانون ان القحطاني كان يخطط مع مناف الراوي الذي القي القبض عليه ويعرف بوالي بغداد ، لتنفيذ عمليات ارهابية لاقتحام المصرف الاسلامي والتخطيط لتفجير عدة مناطق في بغداد لاثارة الفتنة الطائفية.

كما اعلن عطا عن اعتقال ما يسمى مسؤول السرقات في تنظيم القاعدة وهو جزائري الجنسية.

وقال: «ان الذي تم القاء القبض عليه هو طارق حسان عبد القادر والملقب بـ «ابو ياسين الجزائري» وهو جزائري الجنسية من سكنة العاصمة الجزائرية والمسؤول العسكري في جانب الكرخ.واضاف ان المتهم انتمى عام 2005 لتنظيم القاعدة ودخل عن طريق سورية ودخل معسكرا تدريبيا في منطقة الكرابلة واعتقل من قبل القوات الاميركية وخرج باسم مزور عام 2008 واعتقل مجددا من قبل القوات المشتركة في شهر تشرين الثاني عام 2009.واوضح عطا ان الجزائري كلف باستطلاع مكان وزارة الخارجية وسرقة شركة النبال في بغداد عام 2009 واستشهد عدد من المواطنين حينها، اضافة الى تكليفه بسرقة محال المصوغات الذهبية في شارع فلسطين، واشتراكه بعمليات ارهابية عديدة.

المصدر : جريدة الصباح

الوسوم: , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*