جريمة الاعتداء على الصحفي إثناء أداء الواجب الصحفي / بقلم : القاضي كاظم عبد جاسم الزيدي

جريمة الاعتداء على الصحفي إثناء أداء الواجب الصحفي

القاضي كاظم عبد جاسم الزيدي

تلعب الصحافة دورا فاعلا في نقل الحقيقة والتوعية والارتقاء بالمجتمع والتطور ورقي البلد وفي مهنة المتاعب يجد الصحفي الكثير من المشاكل والعراقيل التي تحول دون قيامة بعملة بالشكل المناسب ويتعرض إلى الاعتداء

حجز الفنادق

استضافة المواقع و تسجيل النطاقات

إعلان

وإيمانا من المشرع العراقي في الدور الذي تلعبه الصحافة ولما قد يتعرض الية الصحفي إثناء عملة إلى الاعتداء فقد حرص المشرع على حماية الصحفي من التعرض إلى الاعتداء ونصت المادة (9) من قانون حقوق الصحفيين على: (يعاقب كل من يعتدي على صحفي إثناء تأدية مهنته أو بسبب تأديتها بالعقوبة المقررة لمن يعتدي على موظف إثناء تأدية وظيفته أو بسببها)  والعقوبة المقررة لجريمة الاعتداء على الموظف العام  نص عليها المشرع العراقي في قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 المعدل وهي من جرائم الاعتداء على السلطة العامة و تنص المادة 229 من قانون العقوبات على عقوبة الحبس على كل من أهان أو هدد موظفا أو أي شخص مكلف بخدمة عامة وفي المادة 230 يعاقب بالحبس مدة لاتقل عن سنة كل من اعتدى على موظف أو مكلف بخدمة عامة أو مجلس اوهيئة رسمية إثناء تأدية واجباتهم أو بسبب ذلك وتكون العقوبة الحبس مدة لاتقل عن سنتين إذا حصل مع الاعتداء والمقاومة جرح أو أذى وفي المادة 231 من قانون العقوبات يعاقب بالحبس مدة لاتزيد على ثلاث سنوات وبالغرامة من منع قصدا موظفا عاما أو أي شخص مكلف بخدمة عامة عن القيام بواجباته واعتبر القانون ظرفا مشددا يستوجب تشديد العقاب إذا ارتكب الجريمة مع سبق الإصرار وإذا ارتكبت الجريمة  خمسة أشخاص فاكثر أو إذا ارتكب الجريمة شخص يحمل سلاحا ظاهرا ومن صور الاعتداء على الصحفي الاعتداء علية بالتهديد أو السب أو الشتم أو الاعتداء علية بالضرب أو الاهانة واعاقتة من أداء عملة  والاستخفاف بالعمل الصحفي أو يكون الاعتداء بسبب عمل الصحفي في نشر مقال اوتحقيق صحفي أو مادة إعلامية أخرى تشكل إزعاج لشخص ما مما يدفعه للاعتداء على الصحفي وتمثل جريمة الاعتداء على الصحفي اعتداء  على حرية الرأي والتعبير وعدم تفهم العمل الصحفي والإعلامي الذي يمثل السلطة الرابعة في البحث عن الحقيقة فمنع الصحفي من مزاولة عملة  في الحصول على المعلومة و الإنباء والبيانات  وحق النشر وحق التعقيب والاستحواذ على أدوات عمل الصحفي حيث لايجوز التعرض إلى أدوات عمل الصحفي إلا في حدود القانون كما إن بعض الدوائر الحكومية تمنع الصحفي من الدخول وإجراء التحقيق الصحفي خلافا للقانون الذي نص على إن تلتزم دوائر الدولة والقطاع العام والجهات الأخرى التي يمارس الصحفي مهنته إمامها تقديم التسهيلات التي تقتضيها واجباته بما يضمن كرامة العمل الصحفي وحرية الصحفي في الانتقال لنقل الحقائق بدون منع وحرمان إلا لأسباب محددة تقتضيها ضرورات الحفاظ على النظام العام والأسباب الأمنية حيث اعتبر المشرع الصحفي الذي يتعرض للاعتداء حكمة حكم الاعتداء على الموظف العام إلا إن من الناحية العملية نجد إن اغلب الصحفيين لايسجلون الشكوى الجزائية ضد من يعتدي عليهم إثناء قيامهم بالواجب مع إن جريمة الاعتداء على الصحفي إثناء قيامة بالواجب أو بسببة هي من جرائم الحق العام والتي لاتتوقف على شكوى المشتكي ومن هنا ينبغي إن يكون لنقابة الصحفيين والجهات الإعلامية و المؤوسسات الصحفية الأخرى إن تأخذ دورها في حماية الصحفيين من تصان كرامتهم من أي اعتداء واتخاذ الإجراءات القانونية بحق المعتدي واحالتة إلى المحاكم المختصة لينال الجزاء العادل.

المادة 229 من قانون العقوبات العراقي

الوسوم: ,
One comment on “جريمة الاعتداء على الصحفي إثناء أداء الواجب الصحفي / بقلم : القاضي كاظم عبد جاسم الزيدي
  1. يقول سلام النائلي:

    كلمات لها معنى في الشارع العراقي حاليا والقليل الذين يهتمون باخواننا الصحفين وحرية التعبير عن ما في انفسهم انما الاستاذ الذي نشر هذه المقاله جاء بالتعبير عن حسة الوطني ونبارك الجهود المبذولة من قبل الاستاذ كاظم ونتمنى منه المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*