ثلاثة أسماء مقترحة لتحالف دولة القانون والوطني

افصح لقاء «مائدة قصر السلام «عن اتفاق اغلب قادة الكتل السياسية على تجاوز العقبات التي تحول دون الاسراع بتشكيل الحكومة الجديدة مع تهيئة الارضية الملائمة للانطلاق في طريق المفاوضات الجدية في اطار تعزيز المواطنة ومبدأ التوافق السياسي لانضاج المشتركات الوطنية التي تؤمن انجاح العملية السياسية  

حجز الفنادق

استضافة المواقع و تسجيل النطاقات

إعلان

وسط هذه الاجواء اعلنت قائمتا دولة القانون والعراقية ارجاء لقاء زعيميهما نوري المالكي واياد علاوي الذي كان مقررا اليوم الى نهاية الشهر الجاري .واكد رئيس الجمهورية جلال طالباني ان البلاد تحتاج الى حكومة شراكة وطنية حقيقية لتقوم بقيادة البلد نحو الاستقرار والازدهار.وقال طالباني في كلمة القاها خلال مأدبة الغداء التي اقامها لقادة الكتل السياسية ونقلها بيان رئاسي امس الاول «كلنا مجمعون على حقيقة اننا لا يمكن ان نتنازل عن بعضنا البعض، واننا جميعا شركاء حقيقيون في هذا البلد ووجودنا معا هو أمر اساسي لتحقيق حق المواطنة ومبدأ التوافق».من جانبه اعتبر نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ان» هذه الدعوة ستشكل منعطفا جديدا في الوضع السياسي القائم حاليا وكسرت الكثير من الحواجز النفسية بين القادة وستسهل مهمة القادة في الحوار الجاد والسريع للخروج من ازمة تشكيل الحكومة في المستقبل القريب» مجددا عدم ممانعته بـ»لقاء الطاولة المستديرة شرط الاتفاق على اسس ومبادئ يلتزم بها الجميع عندها ستكون نتائج مثل هكذا لقاء ملزمة للجميع «.من ناحيته اكد ابراهيم الجعفري رئيس تيار الاصلاح (المنضوي في الائتلاف الوطني )عدم وجود نية» لاقصاء احد على الاطلاق بل ننفتح على كل القوائم من دون استثناء لأن الاستحقاق الوطني افرز لنا أربع قوائم فائزة فلابد أن نحترم خيارات شعبنا». وبخصوص المرشحين لرئاسة الوزراء اوضح الجعفري أن «دولة القانون حسمت أمرها بمرشح واحد لرئاسة الوزراء والائتلاف الوطني لديه أكثر من خيار وهذا حق مشروع لذلك سننفتح على كل مرشح وسنحّكم المعايير».

يذكر ان المأدبة التي ضيفها رئيس الجمهورية جلال طالباني امس الاول شهدت حضور رئيس الوزراء ورئيس قائمة دولة القانون نوري المالكي و رئيس الائتلاف الوطني عمار الحكيم ونائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي من القائمة العراقية واياد السامرائي القيادي في جبهة التوافق وجواد البولاني رئيس ائتلاف وحدة العراق وعدد كبير من قادة وممثلي الكتل الفائزة والقوى السياسية الاخرى.

الى ذلك اعلنت كل من قائمتي دولة القانون والعراقية تاجيل اللقاء الذي كان مقررا اليوم بين رئيسي القائمتين نوري المالكي واياد علاوي الى نهاية الشهر الجاري.

واكد القيادي في ائتلاف دولة القانون حسن السنيد ان «اللقاء بين رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس القائمة العراقية اياد علاوي لن يتم اليوم « مشيرا الى ان «دولة القانون ليس لديها اي تحفظات على هذا اللقاء».

وقال السنيد في تصريح لـ (الصباح ) ان «الخلاف كان بسبب تشبث القائمة العراقية بمسألة تفسيرها للكتلة الاكبر حيث نرى في دولة القانون ان تفسير المحكمة الاتحادية بهذا الشأن يعني ان الكتلة الفائزة هي التي تتكون في البرلمان بعد الانتخابات».

ولفت السنيد إلى ان «اللجان الاربع التي شكلها التحالف الجديد تواصل حواراتها « كاشفا عن ان الاسماء المقترحة لتسمية الكتلة الاكبر هي التحالف الوطني العراقي او كتلة التحالف الوطني العراقي او تحالف الكتلة الوطنية».من جانبه قال عضو القائمة العراقية محمد علاوي في تصريح لـ (الصباح) ان» اللقاء الذي كان مقررا ان يتم اليوم بين رئيس الوزراء ورئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ورئيس القائمة اياد علاوي ،تم تأجيله 10 ايام بسبب اختلاف في وجهات النظر بشأن بعض القضايا الدستورية «.واضاف علاوي ان «الخلاف في وجهات النظر مازل موجودا بين الائتلافين وخاصة الخلاف الدستوري بشأن القائمة الاكبر التي تتولى التكليف بتشكيل الحكومة حيث هناك مواقف وتفسيرات تقف ضد الاستحقاق الدستوري للعراقية « لافتا الى ان «رئيس القائمة العراقية اياد علاوي انهى امس زيارته الخارجية وسيعود الى بغداد اليوم (امس)».لكن مصادر مطلعة اشارت في تصريح لـ«الصباح» الى ان موعد اليوم السبت لم يكن له اي وجود بين قائمتي دولة القانون والعراقية ،ولم تنف تلك المصادر ان اللقاء بين رئيسي القائمتين متوقع ،لكنها اكدت ان اي موعد لم يحدد حتى الان كما ان هذا اللقاء لم يوضع له برنامج او اجندة ولم يجر مثل هذا الحديث حول تفاصيل اللقاء .من جانب اخر وفي اطار الحوارات بين ائتلافي دولة القانون والوطني بهدف تفعيل اللجان المشتركة الخاصة بتحالفهما الجديد ، أكد عضو الائتلاف الوطني محمد ناجي ان التحالف الجديد بين الوطني العراقي ودولة القانون سيعلن عن رئيسه نهاية الاسبوع المقبل، مشيرا الى أن «المباحثات مستمرة بين اعضاء من الائتلافين واعطت سقفا زمنيا لتسمية رئيس التحالف الجديد نهاية الاسبوع القادم».

المصدر : جريدة الصباح

الوسوم: , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*