بقايا القاعده والانسحاب / بقلم : سلمان داود الحافظي

في نهاية السنة الحالية وحسب الاتفاقية الموقعة بين العراق والولايات المتحدة الامريكية,يكون اخر جندي من القوات الامريكية قد انسحب من العراق بعد ان مكث على ترابنا الوطني قرابة تسع سنوات,رغم ان القيادات السياسية في البلد لم تعطي رأيها في رحيل كامل القوات او التمديد لجزء منها,علينا ان تعتمد على انفسنا من الان ونطهر ارضنا من بقايا تنظيم القاعدة والجماعات  المسلحة,في البدء لابد ان نعرف ولو بشكل تقريبي اعداد المذكورين انفا من خلال  التعاون مع الجانب الامريكي الذي  بحوزته معلومات عن اعدادهم,اما الامر الاخر الرجوع الى مراكز الشرطة والمحاكم وجرد عدد المطلوبين وصادرة بحقهم اوامر قبض ولم تنفذ لحد الان,مطالبة الدو ل  التي تؤوي مطلوبين للعدالة العراقية بتسليمهم قبل الانسحاب ,عقد المؤتمرات العشائرية وحث شيوخ وزعماء القبائل على التعاون مع القوات الامنية في القبض على الهاربين من عناصر تنظيم القاعدة الارهابي ,زيادة فاعلية الجهد الاستخباري خلال الايام والاسابيع القادمة للوصول الى اكبر عدد من المطلوبين في كافة القضايا والقاء القبض عليهم ,اجراء عمليات تفتيش مستمرة عن الاسلحة والذخائر حنى لاتقع بيد التنظيمات الارهابية ,الحد من عمليات الخطف والسطو المسلح والابتزاز التي يلجا اليها التنظيم عندما  يصاب بعجز مادي,بلا شك ان االاسابيع الاولى التي ستلي الانسحاب سوف نكون صعبة,ولكن الصعوبات المحتملة تقل اهمية كلما بدانا باخذ الاستعدادات اللازمة لما بعد الانسحاب,الطبقة السياسية في البلاد مطالبة بالتكاتف فيما بينها ودعم ومساندةا القوات الامنية لكي تتمكن من الحفاظ على المكاسب التي تحقت  وعلى افراد الشعب ان يكونوا عونأ للقوات الامنية لملاحقتها للزمر الارهابية وكل من يخرج عن القانون.

حجز الفنادق

استضافة المواقع و تسجيل النطاقات

إعلان

الوسوم: ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*