النفط تخطط لعقد جولة تنافسية لتطوير حقول الفرات الأوسط

أعلنت وزارة النفط العراقية، الأربعاء، عزمها عقد جولة تنافسية بين الشركات الأجنبية التي شاركت في جولتي التراخيص الأولى والثانية لتطوير الحقول النفطية في محافظات الفرات الأوسط، مبينة أنها ستعمل على تأهيل تلك الحقول بالجهد الوطني في حال رفضت الشركات الأجنبية تطويرها.

وقال وزير النفط حسين الشهرستاني في حديث لـ”السومرية نيوز”، إن “الوزارة تعمل حاليا على الاتصال بالشركات الأجنبية التي شاركت بجولتي التراخيص الأولى والثانية للتنافس وتقديم عروضها لتطوير الحقول النفطية في الفرات الأوسط والتي تضم ثلاثة حقول هي الكفل في محافظة النجف، وحقل غرب الكفل في محافظة كربلاء، وحقل مرجان في محافظة بابل”. 

وكانت وزارة النفط عرضت حقول الفرات الأوسط ضمن جولة التراخيص الثانية على الشركات النفطية العالمية للاستثمار وطالبت وزارة النفط أن يكون الإنتاج من هذه الحقول 75 ألف برميل يوميا على أن تحافظ الشركة المستثمرة على هذه النسبة لمدة سبع سنوات، وألا تقل نسبة الاستثمار في الحقل عن (100 مليون) دولار، إلا أن أيا من الشركات النفطية لم تتقدم بعروض لاستثمارها حتى الآن.

وأضاف الشهرستاني أن “الشركات الأجنبية التي تنافست ضمن جولة التراخيص الثانية لم تقدم عروضها لتطوير الحقول في حين أعربت عن رغبة كبيرة بتطويرها قبيل إعلان جولة التراخيص الثانية”، مشيرا إلى أن “احتياطيات الحقول الثلاثة تقدر بنحو 600 مليون برميل”.

ولفت وزير النفط إلى أن “الوزارة ستدعو تلك الشركات للإطلاع على مدى استعدادها في الوقت الحاضر لتطوير الحقول الثلاثة وفي حال رفضها فان الوزارة ستعمل على تطوير تلك الحقول بالجهد الوطني”، لافتا إلى أن “تطوير حقول الفرات الأوسط من شأنه أن يوفر النفط الخام لمصفى كربلاء المتوقع إنجازه خلال الفترة المقبلة”.

وكان وكيل وزارة النفط لشؤون المصافي احمد الشماع قال في حديث سابق لـ”السومرية نيوز”، إن “وزارة النفط وقعت عقدا مع شركة “تكنبل” الإيطالية لتصميم مصفى في محافظة كربلاء بطاقة 150 ألف برميل يومياً. 

يشار إلى أن 45 شركة نفطية عالمية كانت قد تنافست في شهر كانون الأول من العام الماضي، على عشرة حقول نفطية للاستثمار ضمن جولة التراخيص الثانية إلا أن ثلاثة حقول منها لم تتقدم أي من الشركات النفطية عليها وهي حقول شرق بغداد وحقول شرق ديالى وحقول الفرات الأوسط.

حجز الفنادق

استضافة المواقع و تسجيل النطاقات

إعلان

ووقع العراق خلال العام الحالي 2010 عقود عدة مع شركات عالمية لتطوير بعض حقوله النفطية ضمن جولتي التراخيص الأولى والثانية للتوصل إلى إنتاج ما لا يقل عن 11 مليون برميل يومياً في غضون السنوات الست القادمة، و12 مليون برميل يومياً، بعد إضافة الكميات المنتجة من الحقول الأخرى بالجهد الوطني.

يذكر أن العراق يصدر نفطه من مينائي البصرة وخور العمية في البصرة، ومن ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط، وبالشاحنات الحوضية إلى الأردن، وتبلغ نسبة الصادرات العراقية من نفط البصرة نحو 85%، في حين تصدر النسبة المتبقية من نفط كركوك، وينتج العراق حاليا نحو 2.5  مليون برميل يوميا، ويصدر منها مليوني برميل يوميا إلى قرابة الـ25 شركة عالمية

 

المصدر : السومرية نيوز

الوسوم: ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*